أخبار الشرق الأوسط / أخبار مصر

أخبار مصر - استنفار في أروقة البرلمان استعدادا لدور الانعقاد الجديد اليوم الأحد 1-10-2017

حالة استنفار سادت أروقة وقاعات مجلس النواب اليوم، قبل ساعات من افتتاح دور الانعقاد الثالث اليوم، حيث شكل العاملون والموظفون خلايا نحل كثفت مجهوداتها للتأكد من صلاحية المقاعد ونظم الصوت والكهرباء، وسط تصريحات اللحظات الأخيرة للوجوه البارزة بين النواب معلنين عن خطط العمل للدور الجديد.

البرلمان الذى يشكل فصله التشريعى الواحد، خمسة أدوار انعقاد نبدأ فى ثالثهما غدا، استغرق العاملين فيه الأيام الماضية فى حركة تجهيز وصيانة لغرف وقاعات البرلمان والمبانى الملحقة به، والتى تتسع لنحو 600 نائب سواء فى القاعة الرئيسية، أو ملحقات الهيئات البرلمانية المختلفة للأحزاب، وغرف مخصصة لاجتماعات 25 لجنة برلمانية مختلفة، بخلاف مكاتب رئيس البرلمان ووكيليه والأمين العام للمجلس.

حركة التزيين والتشجير رصدتها «الشروق» اليوم، ضمن آخر الاستعدادات لعودة النشاط البرلمانى، وتركزت اللمسات الجمالية الأبرز على المساحات المقابلة لمكتب رئيس المجلس مباشرة، والتى تجاور أيضا البوابة التى يدخل إليه من خلالها رئيس الحكومة وكبار زواره وضيوفه.

الجاهزية وحالة الترقب الشديد بدت واضحة على البوابات الأمنية وحراسة البرلمان، والموزعة على كامل محيطة بمختلف الجهات بشارع القصر العينى، فكان التدقيق سمة العبور من خلالها، مع التأكيد على كل من يعبرها بإجراءات أكثر تشديدا اليوم، بما فى ذلك العاملين والموظفين بالبرلمان ومساعدى ومعاونى النواب، بالإضافة للمحررين والأطقم الإعلامية.

أبرز تصريحات وأحاديث النواب التى سبقت انطلاق دور الانعقاد الثالث مباشرة، كان للائتلاف الذى يحوز أغلبية مقاعد النواب تحت القبة، حيث عقد قياداته مؤتمرا لإعلان طريقة عملهم مع عودة المجلس، مع إعلان الأجندة التشريعية والتى من بينها قانون حماية المستهلك، وتعديلات قانون الإجراءات الجنائية، وقانون الإدارة المحلية.

ووفقا لتأكيدات من مصادر بالأمانة العامة للبرلمان، فإن الاستعدادات الفائقة تشير إلى احتمالية زيارة رئيس الوزراء شريف إسماعيل لرئيس البرلمان على عبدالعال لتقديم التهانى والتبريكات بعودة البرلمان لدور الانعقاد الثالث، والتأكيد على التعاون المشترك بين الحكومة والبرلمان.

ولم تحسم المصادر ما إذا كان رئيس الحكومة سيلقى كلمة مقتضبة أمام عموم النواب، أم يلتقى بهيئة مكتب المحلس المشكلة من رئيسه ووكيليه، فى حضور رئيس الأغلبية زكى السويدى والأمين العام للمجلس المستشار أحمد سعد الدين، وأن السيناريو الأخير هو الأقرب.

شكرا لمتابعتكم خبر أخبار مصر - استنفار في أروقة البرلمان استعدادا لدور الانعقاد الجديد اليوم الأحد 1-10-2017 في خليجنا ونحيطكم علما بأن محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بوابة الشروق ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر خليجنا وانما تم نقله بالكامل ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الأساسي له من الرابط التالي بوابة الشروق مع أطيب التحيات .

قد تقرأ أيضا