أخبار الخليج / أخبار السعودية

المحكمة الجزائية تسجن «مستثمر القاعدة» 19 عاماً

قضت المحكمة السعودية الجزائية المتخصصة بسجن إرهابي يمني 19 عاماً والإبعاد من أراضي المملكة، بعد ثبوت إدانته بالعمل كمستثمر لأموال تنظيم القاعدة في السعودية، إلى جانب تستره على خطط لاستهداف منشآت نفطية وضرب بارجة أمريكية بالخليج، وجمعه مبالغ مالية عن طريق الزكاة والتبرعات لتمويل جهات مشبوهة.

ودانت المحكمة في قرارها الابتدائي المتهم لثبوت انتهاجه المنهج التكفيري، ومبايعته زعيم تنظيم القاعدة وسفره إلى أفغانستان أكثر من مرة والتحاقه بمعسكرات التنظيم وقيامه هناك بتدريب الشباب على استخدام السلاح.

وثبت لدى المحكمة علم المتهم عن طريق أحد الأشخاص عن قرب استهداف تنظيم القاعدة لمنشآت نفطية في ينبع وأنابيب النفط في المملكة وضرب البارجة الأمريكية بالخليج وعدم إبلاغ الجهات الأمنية عن ذلك، وقيامه بتوزيع كلمات لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ثم نسخه أقراصاً تتضمن طرق إعداد المتفجرات.

وأدين المتهم كذلك بحث أشخاص بالبقاء في منازلهم حتى لا يقبض عليهم بواسطة الجهات الأمنية، وعلمه بقيام أحد المشبوهين بتنمية الأموال داخل المملكة لصالح تنظيم القاعدة واشتراكه في استثمار هذه الأموال، واستعداده لتوفير جهاز حاسب آلي لصالح قائد تنظيم القاعدة في المملكة عبدالعزيز المقرن، وتدريبه لمجموعة من الشباب على استخدام السلاح، والاتجار في الأسلحة بيعاً وشراء بقصد الكسب المادي.

وشمل الحكم الصادر ضد المدعى عليه حيازته جهاز حاسب آليا يحتوي على ما من شأنه المساس بالنظام العام، وسلاح رشاش من نوع كلاشنكوف ونصف صندوق ذخيرة، وعلمه بقيام مجموعة من الأشخاص بإعداد معسكر داخل المملكة لتدريب الشباب لإلحاقهم بالمقاتلين في العراق، وجمعه مبالغ مالية عن طريق الزكاة والتبرعات ودفعها لجهات مشبوهة.

وشملت الإدانة تستره على تنظيم القاعدة الإرهابي بجمع مبالغ مالية تجاوزت المليون ريال، واستلامه من أحد الأشخاص كيساً يحتوي على مبلغ مالي قدره 800 ألف ريال، وحيازته لجهازي اتصال لاسلكي مع علمه أنها ممنوعة.

شكرا لمتابعتكم خبر المحكمة الجزائية تسجن «مستثمر القاعدة» 19 عاماً في خليجنا ونحيطكم علما بأن محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة المناطق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر خليجنا وانما تم نقله بالكامل ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الأساسي له من الرابط التالي صحيفة المناطق الإلكترونية مع أطيب التحيات .

قد تقرأ أيضا