الارشيف / أخبار الرياضة

موغوروتسا في الدور الثالث لـ «فلاشينغ ميدوز»

نيويورك - ا ف ب - تخطت الإسبانية غاربيني موغوروتسا المصنفة ثالثة الدور الثاني من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى، للمرة الأولى في مسيرتها، بينما عانت الروسية العائدة من الإيقاف ماريا شارابوفا للتأهل الى الدور الثالث.

وشهد مساء الأربعاء انتهاء مشوار الدنمركية كارولينا فوزنياكي الخامسة عند السيدات والألماني الكسندر زفيريف الرابع عند الرجال.

وتغلبت موغوروتسا على الصينية ينغ-ينغ دوان 6-4 و6-صفر، لتتخطى الدور الثاني للمرة الأولى من أصل خمس محاولات.

وتأمل موغوروتسا مواصلة مشوارها حتى النهاية من أجل كسب الصراع على صدارة تصنيف المحترفات، وتأكيد مكانتها كإحدى أفضل اللاعبات، لاسيما أنها قادمة من تتويجها الكبير الثاني بعد إحرازها لقب بطولة ويمبلدون الذي أضافته الى لقب رولان غاروس 2016.

وتلتقي اللاعبة الإسبانية البالغة 23 عاما في الدور الثالث السلوفاكية ماغدالينا ريباريكوفا المصنفة الحادية والثلاثين والفائزة على التشيكية كريستينا بليسكوفا 7-6 (7-4) و7-6 (7-3).

وفي المقابل، أصبحت الدنمركية كارولينا فوزنياكي رابع مصنفة بين العشر الأوليات تودع البطولة بعد دورين فقط، وذلك بخسارتها أمام الروسية ايكاتيرينا ماكاروفا 2-6 و7-6 (7-5) و1-6.

ولحقت الدنمركية، المصنفة خامسة في «فلاشينغ ميدوز» ووصيفة بطلة عامي 2004 و2009 والتي سبق لها الفوز بجميع مواجهاتها السبع السابقة مع ماكاروفا، بالرومانية سيمونا هاليب الثانية والألمانية انجيليك كيربر السادسة وحاملة اللقب والبريطانية جوهانا كونتا السابعة.

من جهتها، واصلت شارابوفا عودتها الناجحة الى البطولات الكبرى للمرة الأولى منذ 18 شهرا، وبلغت الدور الثالث بفوزها على المجرية تيميا بابوش بثلاث مجموعات 6-7 (4-7) و6-4 و6-1، مؤكدة أنها تستحق المشاركة في هذه البطولة التي غابت عنها منذ 2015.

وعانت شارابوفا، المصنفة 146 عالميا والمشاركة ببطاقة دعوة، أمام منافستها المصنفة 59 عالميا ولم تقدم نفس المستوى الذي خولها الإثنين التخلص من عقبة هاليب في أول مباراة لها في بطولات الغراند سلام منذ خروجها من الدور ربع النهائي لبطولة استراليا المفتوحة اوائل 2016.

وعادت شارابوفا، الموقوفة 15 شهرا بسبب تعاطيها مادة ملدونيوم المحظورة، الى الملاعب في ابريل الماضي لكنها لم تتلق بطاقة دعوة للمشاركة في بطولة رولان غاروس وغابت عن تصفيات ويمبلدون بسبب اصابة في ساقها.

وحصلت شارابوفا على بطاقة دعوة الى فلاشينغ ميدوز بصفتها حاملة للقب عام 2006، علما بانها شاركت في تسع مباريات فقد منذ عودتها بسبب الاصابة.

وكان هناك تضارب بالآراء حيال مشاركة شارابوفا في البطولة الأميركية والبعض اعتبر أنها لا تستحق أن تكون في القرعة الرئيسية بل كان يجب عليها المرور بالتصفيات، لكن الروسية البالغة 30 عاما ردت على الذين عارضوا حصولها على بطاقة دعوة بالقول «بالطريقة التي لعبت بها الإثنين (ضد هاليب)، أعتقد أنه لم تعد هناك أي تساؤلات» بشأن حقها بالمشاركة.

وأكدت الروسية أنها تشعر باحترام منافساتها «كما اختبرت رد فعل رائع من الجمهور منذ عودتي، وهذا الأمر كان مميزا جدا».

ومن المفترض ألا تواجه الروسية، المصنفة اولى عالميا سابقا والمتوجة بخمسة ألقاب كبرى في مسيرتها، صعوبة كبرى في تخطي الدور الثالث كونها تواجه الأميركية المغمورة صوفيا كينين المصنفة 139 عالميا والتي تغلبت على مواطنتها ساشيا فيكيري الـ154 عالميا 6-3 و4-6 و7-7 (7-صفر).

ولا تتجاوز كينين، المولودة في روسيا، الثامنة عشرة من عمرها، وهي تتطلع بفارغ الصبر لمواجهة مثالها الأعلى شارابوفا بحسب ما أكدت، مضيفة «كنت اتطلع اليها طيلة حياتي، إنها لاعبة رائعة. أنا سعيدة حقا لعودتها، أحترمها كثيرا».

وفي أبرز النتائج التي سجلت عند السيدات، بلغت الأميركية فينوس وليامس التاسعة، التي فوتت الشهر الماضي فرصة أن تكون أكبر لاعبة (37 عاما) تحرز لقب ويمبلدون منذ بدء تطبيق نظام الاحتراف عام 1968 بخسارتها في النهائي أمام موغوروتسا، الدور الثالث بفوزها على الفرنسية اوسيان دودان بسهولة 7-5 و6-4.

كما تأهلت التشيكية بترا كفيتوفا، الثالثة عشرة وبطلة ويمبلدون لعامي 2011 و2014، الى الدور ذاته بفوزها على الفرنسية اليزيه كورنيه 6-1 و6-2، فيما تخطت الروسية سفتلانا كوزنتسوفا الثامنة والبولندية انييسكا رادفانسكا العاشرة عقبة الدور الأول بفوزهما على التشيكية ماركيتا فوندروسوفا 4-6 و6-4 و7-6 (7-2) والكرواتية بترا مارتيتش 6-4 و7-6 (7-3) على التوالي.

وفي أبرز النتائج التي سجلت عند الرجال، انتهى مشوار الكسندر زفيريف عند الدور الثاني بخسارته أمام الكرواتي بورنا تشوريتش 6-3 و5-7 و6-7 (1-7) و6-7 (4-7).

وكان زفيريف الذي أحرز خمسة ألقاب هذا الموسم بينها في دورة مونتريال للماسترز حين تغلب على السويسري روجيه فيدرر، اللاعب الأعلى تصنيفا في النصف الثاني من القرعة بعد انسحاب البريطاني اندي موراي المصنف ثانيا عالميا.

وأعرب زفيريف عن خيبته للخروج باكرا، مضيفا «كنت اللاعب الأعلى تصنيفا في النصف الثاني من القرعة بعد انسحاب اندي. والآن، أنا أصبحت خارج البطولة. أعلم أنه كان بإمكاني تحقيق امور كبيرة هنا. أعلم أنه كان بإمكاني تحقيق نتائج لم أحققها في السابق، لكن هذا الأمر لن يحصل، الأمر بهذه البساطة».

وفي أبرز النتائج التي سجلت الأربعاء، تغلب الكرواتي مارين سيليتش الخامس على الألماني فلوريان ماير 6-3 و6-3 وتأهل الى الدور الثالث، فيما بلغ النمسوي دومينيك تييم المصنف سادسا الدور الثاني بفوزه على الأسترالي اليكس دي مينور 6-4 و6-1 و6-1.

وخاض التونسي مالك الجزيري مباراة ماراثونية قبل أن يحسم بطاقته الى الدور الثاني والفوز على البرازيلي تياغو مونتيرو 7-6 (7-5) و4-6 و6-3 و5-7 و6-4.

شكرا لمتابعتكم خبر موغوروتسا في الدور الثالث لـ «فلاشينغ ميدوز» في خليجنا ونحيطكم علما بأن محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري جريدة الراي الكويتية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر خليجنا وانما تم نقله بالكامل ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الأساسي له من الرابط التالي جريدة الراي الكويتية مع أطيب التحيات .

قد تقرأ أيضا