الكويت تؤكد فرض رسوم على كافة الوافدين وتدعو لدفعها في هذا الموعد

فيما كشف وزير الصحة الدكتور باسل الصباح أن قرار زيادة الرسوم الصحية على الوافدين لن يُلغى، شدد على أن الوزارة ستقوم بدراسة جميع القرارات الوزارية السابقة لإظهار الجوانب الإيجابية ودراسة السلبيات لتلافيها مستقبلاً.

وقال الوزير الصباح في تصريح صحافي على هامش استقباله المهنئين بديوان عام الوزارة أمس إن «هناك مواضيع كثيرة حصلت في الفترة السابقة سنقوم بدراستها بالتنسيق مع المسؤولين في الوزارة».

وأعرب الصباح عن ترحيبه بأي اقتراحات أو ملاحظات من شأنها تطوير خدمات الرعاية الصحية، مشيراً إلى ان «قرار رسوم الخدمات الصحية لغير الكويتيين لن يلغى، ولكنه يخضع دورياً للدارسة والتقييم نحو تحقيق الغايات المرجوة منها في تقنين وترشيد الخدمات الصحية المساندة استهدافا للجودة وتحسين مؤشرات الاداء».

وحول مزايدة الضمان الصحي أوضح الصباح أن«ذلك الموضوع سيتم التطرق إليه بعد دارسته»، مؤكداً أن كل الإجراءات ستكون وفقاً للقانون، ومشيراً في الوقت نفسه إلى أن تسكين المناصب الإشرافية وغيرها من الملفات قيد الدراسة وسنصل فيها بإذن الله إلى حلول.

وفيما يخص تخصيص يوم السبت من كل أسبوع للقاء المواطنين قال الوزير إن «هناك تدبيرات أخرى ستتم لتنظيم هذا الموضوع»، مشدداً على أن «الأولويات في الوقت الحالي هي العمل الدؤوب لاستعادة الثقة في الخدمة الصحية في البلاد، وإعطاء كل الناس حقوقهم في الحصول على الخدمة الصحية، وتحقيق المساواة بين جميع الموظفين العاملين في قطاعات الوزارة، وأن تكون هناك روح صافية بين جميع القياديين والمديرين والأطباء في الوزارة»، معتبراً أن تلك الروح وغرف العمل ذات أثر في تطور الخدمة الصحية.

وتقدم الوزير الصباح بالشكر لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك على الثقة التي منحوه إياها، قائلاً «أتمنى أن أكون عند حسن ظن الجميع، وعند حسن ظن الشعب الكويتي في تحمل تكليفي بمسؤولية الوزارة»، مثنياً على وزراء الصحة السابقين للجهود التي بذلوها في تطوير الرعاية الصحية في دولة الكويت.

وأكد الوزير الصباح في ختام حديثه أن مكتبه مفتوح لأي نصيحة أو نقد فيه مصلحة وزارة الصحة، متقدماً بالشكر لوسائل الإعلام والإعلاميين ولجميع الحضور من المهنئين.المصدر : الرأي.