الارشيف / أخبار الخليج / أخبار الكويت

أخبار الكويت - الجارالله: نعلق آمالاً كبيرة على الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية اليوم الثلاثاء 1-2-2017

  • لم نتلق أي رد محدد من الجانب اللبناني على المذكرة الخاصة بممارسات حزب الله
  • المغرب جزء أساسي من منظومة دول التعاون ونشيد بمواقفه المشرفة والداعمة لدول الخليج
  • حكيم: بدأنا الاتصالات لإعادة فتح خط الطيران المباشر بين البلدين

أسامة دياب

أعرب نائب وزير الخارجية خالد الجارالله عن سعادته لمشاركة السفارة المغربية اعيادها الوطنية، لافتا إلى أنها مناسبة وطنية عزيزة على نفوس الكويتيين كما هي عزيزة على الأشقاء في المغرب، متقدما بخالص التهاني للملك محمد السادس وعموم الشعب المغربي بمناسبة عيد العرش المجيد، متمنيا للملك دوام الصحة والسعادة وطول العمر وللمملكة المغربية الشقيقة كل التقدم والازدهار ومزيدا من الأمن واستقرار.

جاء ذلك في تصريحات للصحافيين على هامش مشاركته في احتفال السفارة المغربية بمناسبة عيد العرش المجيد والذكرى الـ 18 لتربع الملك محمد السادس على العرش.

وحول رؤيته للشراكة الاستراتيجية بين دول المجلس والمملكة المغربية، قال الجارالله دول مجلس التعاون تجمعها مع المغرب علاقات مميزة، وننظر باعتزاز لهذه الشراكة التي بدأت منذ سنوات ونتواصل باستمرار مع الاشقاء في المغرب وبيننا وبينهم تنسيق وتفاهم مشترك حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية، مشيدا بالمواقف المغربية المشرفة والداعمة لدول الخليج في كل المناسبات.

وبخصوص زيارة وزير الخارجية المغربي الى الكويت ودعم المغرب للوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية، قال الجارالله: نشكر الاشقاء على هذه المبادرة وزيارتهم للمنطقة في ظل الخلاف الذي تعيشه، مشيرا إلى أن هذا ليس مستغربا على المغرب لان المغرب جزء اساسي من منظومة دول مجلس التعاون، لافتا إلى أن حرص المغرب على هذه المنطومة ينبع من منطلق العلاقات الاستراتيجية التي تربطه بها.

وأشار إلى أن الأشقاء في المغرب يؤيدون جهود ومساعي صاحب السمو الأمير ويقدرون جهود الكويت في هذا الصدد، متوجها بالشكر والتقدير للمملكة المغربية ومختلف دول العالم على دعمهم وتأييدهم لجهود الكويت، معربا عن أمله في ان توفق هذه الجهود في حل الأزمة الخليجية.

وردا على سؤال حول استمرار الوساطة الكويتية، قال الجارالله: الوساطة الكويتية مستمرة ونعلق آمالا كبيرة عليها ونتطلع لجهود صاحب السمو الأمير بكل الأماني الطيبة بالتوفيق والنجاح.

وحول زيارة وزير خارجية عمان للمنطقة وما تحمله هذه الزيارة، قال الزيارات مستمرة بين الأشقاء في دول المجلس وعلاقتنا مميزة مع الاشقاء في عمان والتنسيق معهم على جميع الملفات والقضايا وعلى كل المستويات موجود.

وحول الازمة الكويتية ـ الايرانية بعد صدور الحكم في قضية خلية العبدلي، قال الجارالله: لن أقول الا ما ذكرناه في البيان الرسمي الصادر عن وزارة الخارجية، فنحن نأسف شديد الأسف للتطور السلبي الذي طرأ على العلاقات الايرانية ـ الكويتية.

وحول المذكرة التي رفعتها «الخارجية» الى وزارة الخارجية اللبنانية بشأن حزب الله، وهل وصل الرد؟ قال إلى الآن لم نتلق أي رد محدد من الجانب اللبناني.

من جهته، قال سفير المملكة المغربية لدى البلاد جعفر علج حكيم ان عيد العرش المجيد مناسبة غالية على قلوب جميع المغاربة وخصوصا أن هذه السنة تتزامن مع الذكرى الـ ١٨ لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الميامين، مشيدا بتميز العلاقات المغربية -الكويتية على كل المستويات ومختلف الأصعدة، لافتا إلى ان الكويت والمغرب بينهما الكثير من القواسم المشتركة ويعملان يدا بيد في جميع المحافل الدولية والكويت اليوم عضو غير دائم في مجلس الأمن وستكون لنا لقاءات كثيرة لكي نتشاور ونعمل معا لأجل الوطن العربي والقضايا العربية.

وحول أهم الملفات التي يناقشها مع السلطات الكويتية، أوضح أن هناك بعض المشاريع المهمة جدا لتقوية العلاقة الثنائية بين البلدين ومن بينها إعادة فتح خط الطيران المباشر بين البلدين، مشيرا إلى بداية الاتصالات بالفعل لفتح هذا الخط المباشر، بالإضافة إلى مشروع آخر لافتتاح فرع لبنك مغربي في الكويت، كما تم افتتاح بنك كويتي في المغرب في الأسابيع الماضية، مشيرا أيضا الى مشاريع تعليمية تعزز من التبادل الثقافي والاكاديمي، فالجامعات المغربية ذات مستوى عال ومعروفة دوليا يمكنها أن تستوعب الطلاب الكويتيين في جميع التخصصات من آداب وطب والقانون، لافتا لوجود طلبة كويتيين تخرجوا في جامعات مغربية ويعملون الآن في إدارات الدولة.

وحول الاستثمارات الكويتية في المغرب، قال: هي استثمارات قديمة حيث بدأت منذ عقود ووصلت إلى مستويات عالية في العديد من المجالات وهناك أيضا تمويل للصانديق الكويتية لمشاريع تنموية في المغرب، كما أن هناك مجالات لتمويل مشاريع جديدة في الشهور المقبلة سنعمل على تقديم هذه المشاريع لدراستها، لافتا إلى أن الجانبين يعملان على التحضير لانعقاد اجتماعات اللجنة الثنائية بين البلدين قبل نهاية هذا العام.

السفير الأميركي: نولي وحدة دول التعاون أهمية كبيرة وحريصون على أن تحل الأزمة في أسرع وقت ممكن

أسامة دياب

أكد السفير الأميركي لدى البلاد لورانس سيلفرمان أن الإدارة الأميركية مستعدة للاتفاق المباشر مع كوريا الشمالية لإنهاء برنامجها النووي، وفقا لتصريحات وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مؤخرا، لافتا إلى أن التحركات الأميركية تهدف إلى إيجاد حل ديبلوماسي لهذه القضية من خلال الضغط على الجانب الكوري لإيقاف تقدمها في إنتاج الأسلحة النووية، موضحا أن وزير خارجية بلاده طالب روسيا والصين بمساندة هذا التحرك وخصوصا أن لهما تأثيرا كبيرا على الجانب الكوري.

وردا على سؤال حول الاجتماع المشترك لوزراء خارجية الدول الأربع الداعمة لمكافحة الإرهاب والذي عقد في المنامة وآخر تطورات الملف القطري، أوضح سيلفرمان في تصريحات للصحافيين على هامش مشاركته في العيد الوطني المغربي أن الولايات المتحدة الأميركية تولي وحدة دول مجلس التعاون أهمية كبيرة، مشيرا إلى حرص بلاده - وفق تأكيدات وزير الخارجية ريكس تيلرسون في أكثر من موضع - على أن تحل هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن، وأن يجلس أطراف النزاع جميعهم في حوار مباشر على طاولة واحدة.

وفيما يتعلق بعدم وضوح الموقف الأميركي في الأزمة نظرا لتضارب التصريحات، نفى سيلفرمان وجود أي تضارب في التصريحات الأميركية، مشددا على أن الموقف الأميركي واضح جدا من خلال رغبة صادقة للإدارة الأميركية في حل الازمة بأسرع وقت ممكن لأنها تمس بوحدة المنطقة، مشيرا إلى أن محاربة الارهاب وتجفيف منابع تمويله أولوية مهمة جدا للولايات المتحدة الأميركية ومختلف دول العالم.

وعن توقع بعض الساسة طول أمد الأزمة الخليجية، أوضح سيلفرمان أنه لا يولي أهمية للتوقعات سواء بحل الأزمة غدا أو بعد فترة طويلة وجل ما يشغل بلاده هو أن تحل الأزمة الخليجية بأسرع وقت ممكن، فهناك الكثير الذي يجب فعله لمحاربة الأرهاب، وعلينا أن نحافظ على وحدة دول مجلس التعاون الخليجي، لافتا إلى أن بلاده على تواصل مستمر مع كل أطراف الأزمة. وكشف أنه سيلتقى اليوم الثلاثاء 12 من الطلاب الكويتيين الذين سيذهبون ليدرسوا لمدة عام في مدارس الولايات المتحدة الأميركية، وسيعيشون مع عائلات أميركية، موضحا أن ذلك يعكس عمق العلاقات الأميركية - الكويتية.

وبخصوص التأشيرة الأميركية للطلاب أوضح ان السفارة مددت يومين للتأشيرة الطلابية 13 و17 أغسطس القادم وسيخصصان بالكامل للطلاب، لافتا إلى أن على الطلاب الراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة أن يسارعوا الى التقدم لأن هناك نحو 1700 طالب ينوون الدراسة في المتحدة هذا العام، نافيا أن يكون هناك أي تغيير في إجراءات الفيزا للمواطنين الكويتيين.

شكرا لمتابعتكم خبر أخبار الكويت - الجارالله: نعلق آمالاً كبيرة على الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية اليوم الثلاثاء 1-2-2017 في خليجنا ونحيطكم علما بأن محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري جريدة الأبناء الكويتية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر خليجنا وانما تم نقله بالكامل ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الأساسي له من الرابط التالي جريدة الأبناء الكويتية مع أطيب التحيات .

قد تقرأ أيضا