أخبار الرياضة

هل بطلة مصر فريدة عثمان «صناعة أمريكية»؟

علقت فريدة عثمان السباحة المصرية التي أحرزت الميدالية البرونزية في سباق 50 متر فراشة ببطولة العالم، على المقولة التي ترددت مؤخرا بأنها «صناعة أمريكية».

وقالت «فريدة»، في ندوة بـ«المصري اليوم»، اليوم الثلاثاء، إنها وُلدت في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها تعيش في مصر، واختارت اللعب باسم مصر حبا في البلد.

وأضافت «عثمان»، أنها منذ البداية ودخولها المجال الرياضي قررت اللعب باسم بلدي مصر، متابعة: «لن أغير للعب باسم دولة أخرى من أجل ميدالية أو أمور أخرى».

فيما قال ياسر على المدير التنفيذي لاتحاد السباحة، إن مدربة فريدة، أفضل مدربة في الولايات المتحدة الأمريكية، جاءت لمصر ولم تتقاضى أموالا وهذا إنجاز كبير «الناس مش واخدة بالها منها».

وأضاف «علي»: «الحقيقة فريدة، فريدة في كل حاجة، لعبت بطولة العالم وعندها 15 سنة في 2009 في روما، والناس وجهت لي لوم شديد وقالوا إني أستهلك الفريق، وقالولي بتهزروا أنتم هتحرقوا البنت، فقولت لهم (عفوا أنتم ليس لكم في الرياضة)».

وتابع: «فريدة تلقت تدريبا في أمريكا حتى تحقق الإنجاز، فمن الضروري أن تعيش في جو يساعدها على تحقيق هدفها، كما أنها انتقلت لأمريكا وهي بطلة عالم للناشئين، ليست كشخص عادي».

وتابع: «كلمة فريدة صناعة أمريكية حوار غير لائق ويهد المنظومة الرياضية في مصر».

وأحرزت فريدة عثمان أول ميدالية مصرية في بطولات العالم للسباحة، لتصبح أول سباحة في تاريخ مصر تقف على منصة التتويج العالمية.

كان وفد رسمى من وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأوليمبية المصرية، في استقبال البطلة التي نجحت في إدخال السباحة المصرية مع كبار اللعبة.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

شكرا لمتابعتكم خبر هل بطلة مصر فريدة عثمان «صناعة أمريكية»؟ في خليجنا ونحيطكم علما بأن محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المصرى اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر خليجنا وانما تم نقله بالكامل ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الأساسي له من الرابط التالي المصرى اليوم مع أطيب التحيات .

قد تقرأ أيضا